ملتقى التوجيه المدرسي في نسخته الثانية من تنظيم جمعية "مبادرة الشباب بالحسيمة

Publié le par Association Noumidia

aij1

   

نظمت جمعية مبادرة الشباب اليوم الخميس 7 أبريل 2010 بقاعة دار الثقافة "الأمير مولاي الحسن" بالحسيمة ملتقى التوجيه المدرسي في نسخته الثانية، وقد عرف هذا اللقاء حضور مجموعة من المسؤولين والمهتمين بمجال التربية والتكوين وجمعيات وفاعلي المجتمع المدني، إضافة إلى حضور مكثف للتلاميذ والطلبة، وقد افتتح اللقاء بكلمة السيد "الكاتب العام" لجهة تازة الحسيمة تاونات جرسيف،  "عبد الله بودرا" والذي نوه من خلالها بكل المبادرات التي تقوم بها جمعية "مبادرة الشباب" من أجل النهوض بشباب المنطقة وتأطيرهم وتوجيههم عبر مجموعة من اللقاءات والورشات الفعالة، وذكر سيادته باللقاء التواصلي الذي جمع نفس الجمعية فيما سبق بالسيد "رئيس المجلس الجهوي"  "الدكتور محمد بودرا" حول دور الشباب في تفعيل ورش الجهوية المتقدمة، والذي بين جليا حسب قوله الحس الوطني العالي الذي يتمتع به أفراد جمعية "مبادرة الشباب" وهو ما يجعلهم مؤهلين لرفع سقف التحديات والرهانات حول مغرب حداثي ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية.

    كما ذكر "السيد الكاتب العام بالجهة" بدوري كرة القدم الذي نظمته الجمعية ودوره في إنعاش المجال الرياضي بالمنطقة، ولم يفت سيادته التنويه بهذا الملتقى الذي من شأنه تقديم المعلومات والإرشادات للتلاميذ المقدمين على دخول مرحلة التعليم العالي وذلك بغية توجيههم نحو اختيار مسار دراسي كفيل بتحقيق تطلعاتهم المستقبلية من جهة وتلبية حاجيات سوق العمل من جهة أخرى .

    وأكد السيد عبد الله بودرا في ختام كلمته على الدور المنوط بشباب المنطقة لتفعيل آليات الجهوية المتقدمة التي ترمي إلى النهوض بمنطقتنا ووطننا ككل في مختلف المجالات وذلك بالعمل على الدفع بعجلة التنمية المستدامة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله .

    وتلته كلمة السيد "ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين" والذي اعتبر أن هذه المبادرة هي حدث استثنائي بالمنطقة وهو الأول من نوعه معبرا عن افتخاره بشباب المنطقة وبمستواهم الفكري والمعرفي وقدرتهم على التواصل، ومواكبة المستجدات الراهنة في كافة الميادين. وقدم سيادته مجموعة من المعطيات والمعلومات التفصيلية حول مسار منظومة التربية والتعليم في المغرب مقارنا إياها بباقي التجارب العالمية خاصة فيما يخص دور التوجيه التربوي في تشكيل وعي التلاميذ وتوجيههم لاختيار مسار دراسي ملائم،  خاصة وأن دور الموجه لم يكن واضح المعالم فيما سبق، لذا فقد اعتبر سيادته أن مثل هذا اللقاء من شأنه تعزيز الدور الهام الذي يضطلع به "الموجه" في تحديد المسار الدراسي والمهني للتلميذ. وفي معرض حديثه عن الورشة التوجيهية التي جمعته بالتلاميذ سرد سيادته آراءهم ومواقفهم وانتقاداتهم لمنظومة التربية والتعليم في المغرب، وقلقهم بشأن مستقبلهم الدراسي والمهني، مؤكدا على ضرورة تحليهم بالصبر والتفاؤل نظرا لأن الظرفية الراهنة في المغرب تسير نحو مسار تنموي جديد سيفسح المجال للطاقات الشابة خصوصا وأن نسبة كبيرة من الجيل السابق قد وصلت إلى سن التقاعد، وختم كلمته بالتنويه مجددا بالمجهودات التي تبذلها الجمعية.

وقد عبر "السيد رئيس الجمعية" في كلمته عن استعداد الجمعية الدائم للتواجد والمساهمة في الدفع بعجلة التنمية المستدامة بالمنطقة، وعلى رأسها تأطير وتكوين الشباب خاصة فيما يخص مساعدتهم على اختيار مسار مهني ملائم وقد اعتبر أن "اختيار الطريق هو بداية الطريق" نحو التميز والتألق من أجل رفعة منطقتنا ووطننا، وشكر السيد رئيس الجمعية في ختام كلمته كل الأساتذة والموجهين والسادة المسؤولين على حضورهم ومواكبتهم لهذا الحدث التربوي .

    وبعد ذلك قام مجموعة من الطلبة الباحثين والذين يواصلون دراستهم بمسالك وتخصصات مختلفة، بعرض مختصر لمجموعة من التخصصات والمسالك بالجامعات والمدارس العليا مع شرح مبسط لأهداف التكوين بها ونوع المواد المدرسة على أن يتم شرح ذلك بشكل تفصيلي خلال الورشة التي ستقام بعد الزوال.

 

 

ahdad_222717741.png


tha9afa4.jpg


tha9afa3.jpg