بيــــــان استنكــــاري عن جمعية نوميديا للثقافة والبيئة بالحسيمة

Publié le par جمعية نوميديا

السمك هي المادة الغذائية الحيوية لا تخلوا المائدة المغربية منها ونظرا لازدياد الطلب على هذه المادة، يلجأ البعض إلى طرق اصطياد بوسائل غير قانونية طمعا في جرف وانتشال أكبر كميات ممكنة من السمك للأغراض تجارية مما يعرض المخزون السمكي إلى عمليات إبادة جماعية لكميات كبيرة من صغار السمك، ورغم إستنكارنا لهذه الخروقات في مناسبات عدة، مازلنا نلاحظ هؤلاء الصيادون يزاولون عملهم بكل حرية      دون حسيب ولا   رقيب، لذا فإن جمعية نوميديا للثقافة والبيئة ترفع صوتها إلى الجهات المعنية منها مندوبية وزارة الصيد البحري والسلطات المحلية للتحرك واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق مخالفي قانون الصيد البحري ولاسيما الذين يستخدمون وسائل وأدوات صيد غير مشروعة أو غير قانونية، و من بين المخاطر التي تتهدد الثروة السمكية والحياة البحرية كما أنها تهدد مصدر رزق مئات العائلات التي تعيش من الصيد البحري هي عمليات الإبادة الجماعية التي تطال الأسماك الصغيرة بأوجه وسائل صيد غير قانونية، منها الصيد بالديناميت أو بالسماد الكيماوي، من هنا نطالب بما يلي:

·       أولا  : تُحمل الجمعية المسؤولية في تردي الوضع البيئة البحرية لكل الأطراف المنوط إليها تدبير هذا المرفق في مقدمتهم مندوبية وزارة الصيد البحري.

 

·       ثانيا : إن الجمعية تدعو كافة الأطراف و الجهات المعنية بالمجال البيئي بهذه المدينة من سلطات والمجتمع المدني إلى المبادرة بتحمل مسؤولياتهم في السهر و الوقوف على تطبيق بنود الاتفاقيات الدولية الخاصة بالصيد وكذا مراقبة الأسواق بالمدينة واتخاذ الإجراءات القانونية لمخالفيها.

 

·       ثالثا: إلزام جميع الصيادين المراكب الصغيرة والكبيرة باحترام القوانين المحلية والمواثيق الدولية المتعلقة بالمحافظة على البيئة البحرية.

 

·       رابع: خلق تنمية مسندامة مبنية على إحترام القوانين والمواثيق الدولية والحفاظ على الموارد الطبيعية والإستغلال العقلاني لها .

 

 

 

عن المكتب التنفيذي للجمعية