البرنامج الوطني الجديد لوزارة الشباب والرياضة العمل التطوعي والتربية المدنية في أوساط الشباب

Publié le 2 Mars 2013

3_533.JPGتعتزم وزارة الشباب والرياضة إعطاء انطلاقة برنامج وطني جديد "العمل التطوعي والخدمة المدنية في أوساط الشباب" وذلك يوم الجمعية 4 يناير 2013 على الساعة الثالثة بعد الزوال بالمكتبة الوطنية بالرباط، وتتأسس فكرة إحداث البرامج الوطني العمل التطوعي والتربية المدنية في أوساط الشباب على ترسيخ ثقافة التنمية التي تقوم على قيم التماسك الاجتماعي بين المواطنين، عن طريق تعبئة الشباب على الانخراط والمشاركة في الدينامية التنموية المحلية، و تقديم خدمات طوعا لفائدة المجتمع عبر تنظيم أنشطة متنوعة ومحددة وفق خارطة محلية متضمنة للكفاءات والفعاليات المتطوعة.

إن فكرة  برنامج التطوع والخدمة المدنية ستوفر مساحة اجتماعية لإشاعة قيم التطوع من أجل تمكين مواطنة الشباب وتقوية وتطوير مشاركتهم التطوعية في الحياة المحلية، كما ستساهم في تعبئة وتأهيل الفاعلين المدنيين والفعاليات الشبابية ومرافقتهم لتأسيس وتدبير العمل التطوعي ونشر وترسيخ ثقافته في أوساط الشباب ومؤسساته ومنظماته وفضاءاته، وذلك عن طريق إعداد برامج وأنشطة ذات الطابع الخدماتي ودعم وتشجيع المبادرات الشبابية التنموية وترشيد استغلال الطاقات والكفاءات الشبابية التي يتوفر عليها المجتمع المحلي كما ستكون مناسبة لإبراز أهمية التطوع والخدمة المجتمعية في أوساط الشباب.

وعلى ضوء ذلك تعتبر عملية إنشاء فضاءات للخدمة المجتمعية و التطوع داخل مؤسسات الشباب الوعاء التنظيمي الذي تتوخاه هذه المبادرة، وهي فضاءات  للقرب في مجال تعبئة الشباب على الانخراط والمشاركة في الدينامية التنموية المحلية وتقديم الخدمات للشباب ومصاحبتهم وذلك عبر تنظيم أنشطة  وفق خارطة مجالية تحدد طبيعة وشكل الخدمات التطوعية المتوقعة، وستعمل الشبكات الإقليمية التي سيتم إحداثها لتنسيق و تدبير العمل التطوعي في أوساط الشباب وتنسق العلاقة بين الهيئات المدنية والشباب المنخرط في إطار الشبكات المحلية للتطوع.

ويتوقع أن يعمم هذا البرنامج على كافة نيابات وزارة الشباب والرياضة  من خلال إحداث 76 شبكة إقليمية للعمل التطوعي والتربية المدنية وإحداث نقط للتطوع عبر 560 مؤسسات للشباب ستسهر على وضع مخططات محلية للأوراش الأسبوعية والبينية والصيفية وفق جدولة زمنية موزعة على التراب الوطني.

            إن وزارة الشباب والرياضة  وهى تعلن عن انطلاق هذا البرنامج الوطني، تهيب بالجميع القطاعات الحكومية  والجماعات المحلية والفاعلين المدنيين والمبدعين والمثقفين والرياضيين  باحتضانه واعتباره بمجرد الإعلان عنه مشروعنا الجماعي، يستحق ويتطلب انخراطا وطنيا في إنجازه، وتطويره، وتوسيعه.

تحميل العرض