اليوم الدولي للتنوع البيولوجي الجزري

Publié le par Association Noumidia

تشكل الجزر وما يحيطها بالقرب من المناطق البحرية الشاطئية نظماً أيكولوجية فريدة تضم أنواعاً متوطنة من النباتات والحيوانات لا نجدها في أي مكان آخر على الأرض.

وكإرث من التاريخ التطويري الفريد، هذه النظم الأيكولوجية هي كنوز لا بديل عنها. كما أنها ذات أهمية كبيرة لسبل العيش والاقتصاد والرفاهية والهوية الثقافية لدى 600 مليون نسمة من سكان الجزر الذين يمثلون عشر سكان العالم. 

 واختير موضوع التنوع البيولوجي على الجزر ليتزامن مع تعيين الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2014 العام الدولي للدول الجزرية الصغيرة النامية (رابط خارجي). وعلاوة على ذلك، اختير الموضوع بحيث يتوافق مع التوقيت المحدد في الفقرة 1(أ) من المقرر 15/11 لمؤتمر الأطراف (رابط خارجي) "لتعزيز تنفيذ برنامج العمل المعني بالتنوع البيولوجي للجزر (رابط خارجي)". 

 

التنوع البيولوجي الجزري

حماية الجنة على الأرض

تشكل الجزر وما يحيطها بالقرب من المناطق البحرية الشاطئية نظماً إيكولوجية فريدة تضم أنواعاً متوطنة من النباتات والحيوانات لا نجدها في أي مكان آخر على الأرض. إرثاً من التاريخ التطويري الفريد، هذه النظم الإيكولوجية هي كنوز لا بديل عنها، كما أنها ذات أهمية كبيرة لسبل عيش وإقتصاد ورفاهية والهوية الثقافية ل600 مليون نسمة من سكان الجزر الذين يمثلون عشر سكان العالم.

والأنواع الجزرية فريدة أيضاً في هشاشتها: ومن بين 724 حالة إنقراض مسجلة للحيوانات خلال الأربعمئة سنة الماضية، نصفها هي من الأنواع الجزرية. وخلال القرن الماضي، يتعرض التنوع البيولوجي الجزري لضغوط شديدة من قبل الأنواع الغريبة الغازية وتغير الموائل والإستغلال المفرط وبشكل متزايد من تغير المناخ والتلوث. وتتأثر إقتصاديات الجزر بشكل كبير من هذه الضغوط. وتعتبر الدول الجزرية الصغيرة النامية (SIDS) من بين البلدان النامية الأكثر ضعفاً وتعتمد على حفظ التنوع البيولوجي الجزري وإستخدامه المستدام من أجل التنمية المستدامة.

 

 اليوم الدولي للتنوع البيولوجي الجزري